الاثنين، 8 أبريل 2013

ومن العشم ما قتل ( 1 ) !

فيه كلمات كتير بقينا نقولها .. وألفاظ أكتر بقينا نسمعها ونرددها من غير ما نعرف ولا نفهم معناها الصح .. وكمان مش بنتعب نفسنا فى اننا ندور ونفسر معناها الدقيق .. لأ احنا بنختار حلول سهلة .. اما بنلجأ لعادة التقليد ونفهم الكلمة حسب اللى قبلنا فسروها وتبقى قاعدة اللى يخرج عنها يبقى شاذ ... أو اننا نفسرها على مزاجنا .. يعنى نخترعلها معنى من تحت الأرض .. حتى لو كان نقيض معناها .. المهم يكون بيخدم مصلحتنا ........ ومن الكلمات دية كلمة ( العشم


الصراحة الكلمة دية استفزنى جدا ظهورها الكتير فى حياتى .. بقت بتطلعلى كل شوية زى عفريت العلبة .. والمشكلة اللى جننتنى انى لقيت نفسى عاجزة تماما عن فهم معناها .. وليه بنسخدمها  .. وامتى .. ويا ترى بنستخدمها صح ولا لأ .. وايه سلبياتها وايجابياتها ؟ ووو.... الخ  لقيت أسئلة كتير ضربت فى دماغى مش لاقيالها اجابات .. وأنا طبعا زى أغلب البشر شدنى غموض كلمة ( العشم ) بنت الناس الطيبين  وطيرتلى النوم من عينى .. فقررت انى لازم ألاقى حل معاها .. وبعد التحليل الدقيق والنظرة المتأنية الفاحصة والمتفحصة لنفساويتنا ودور الكلمة دية فى تعاملاتنا مع بعضينا انقشعت الغيوم وظهرت النتيجة ببراءة كلمة ( العشم ) من الغموض .. وان السبب فى الحيرة واللخبطة اللى أنا فيها دية هى احنا .. البنى آدم نفسه بلحمه وشحمه .. ازاى بقى ؟؟ .... ده هنعرفه فى حبة الكلام الكتار اللى جايين دول .. وطبعا أنا عشمى فيكم انكم كالعادة تستحملوا رغيى !





ايه هو  العشم ؟

لما حاولت أفهم معنى كلمة العشم من خلال تعاملتنا وتصرفاتنا مع بعضنا لقيت ان العشم بالنسبالنا كلمة مطاطة ليها معانى وتعريفات كتير .. وكمان درجات وأشكال بتختلف استخداماتها حسب الظروف والحاجات والمواقف ومن شخص للتانى وحسب درجة قربهم وارتباطهم من بعض وحبهم لبعض وقدرة احتمالهم لبعض !

المعنى العام للعشم هو الأمل والرجاء والظن .. زى مثلا لما أقول ( أنا لسه عندى عشم فى انى أبقى مبسوط أو حلمى يتحقق ) يعنى اننا نتوسم الخير وحسن الظن
لو قلنا لشخص ( عشمى فيك ) يعنى أملى فيك .. معناها انك لما تطلب حاجة من شخص بينك وبينه علاقة كويسة بتبقى متأكد انه هيوافق لأنك عشمان فيه ومش متوقع أبدا انه هيرفض عشان انت عارف انه بيعزك اوى
أو بمعنى تانى أن نتوسم الخير فيما نقصده من الشخص ( المعشوم فيه ) سواء كان المطلوب منه خدمة أو موقف أو رأى .. ولازم يكون رد فعله على طلبنا متطابق مع مانرى .. يعنى توقعاتنا فيه تكون فى محلها ..... ولو حصل وخالف توقعاتنا بنزعل أوى ونقوله ( مكنش العشم فيك ) لأنك منتظر من الشخص ده – بديهيا – حسب تعاملكم مع بعض وفهمكم لشخصيات بعض وقربكم وحبكم لبعض انه ينفذ توقعاتك !


طب وايه دوره ووجوده فى حياتنا ؟
ازاى احنا بنستخدمه ؟
يا ترى بنستخدمه بطريقة ايجابية ولا بالطريقة اللى تخدم مصالحنا ونفسنا بس ؟

تعالوا نشوف أمثلة قريبة من الواقع  عشان توضحلنا شوية المقصود من الأسئلة دية وبعدها هنلاقى اجاباتها

  • مثال 1)
مللت العطاء دون مقابل أو تقدير !

صديقى شخص موهوب فى مجالات كتيرة .. دائما كان بيأخد رأيى فى أعماله الابداعية .. ومرات كثيرة كنت بأساعده فى تدقيق ومراجعة بعضها .. وكنت بعمل ده  بكل الحب والاخلاص .. بس مرة بعد مرة بدأت أحس بالضيق لما لما ألاقيه مبيكلفش نفسه انه يقلى كلمة ( شكرا ) بعد تعبى معاه وكأنى شغال عنده ومفروض عليا كده  .. ولما كمان مش بيفتكرنى الا لما يكون عاوزنى أساعده فى حاجة .. حسيت انه مصاحبنى بس عشان خاطر مصلحته ولما تخلص ينسانى .. وماليش الحق انى أتخاذل أو أرفض مساعدته لأى سبب حتى ولو كنت تعبان نفسيا مش بيكلف نفسه يسألنى مالك أو يخفف عنى شوية .. لأنه اتعود انه ياخد وبس من غير نقاش .. ولو حصل واهتم بيا شوية بكتشف بعد كده انهم من باب تطييب الخاطر عشان أبقى كويس وأرجع أساعده تانى .. طبعا بحس بوجع جامد ومببقاش طايق اكلمه مش أساعده .. فبتفاجأ انه هو اللى زعل لأنى تجاهلت أوامره كأنى اتعديت على حق من حقوقه .. ولما أسأله عن السبب .. يكون الرد ببساطة ( ده من عشمى فيك) ! ... طب ما أنا كمان عشمان انه يقدر تعبى معاه ويراعينى ويتفهمنى لو مقدرتش يوم أساعده ، مبقتش عارف مين الصح أنا ولا هو .. ولو أنا الصح .. ايه الحل معاه .. أعامل ربنا فيه وأساعده ولا أتجاهله و أقطع علاقتى بيه .. ولو هو الصح .. ازاى أبقى زيه وأتعلم لغة المصالح ؟ !

  • مثال 2)
شريط مش مسموحله يسف !

أصدقائى المقربين بقوا محترفين فن الشكوى  .. دايما تعبانين من كل حاجة وأى حاجة .. وأنا طبعا دورى انى أكون مستمعة كويسة وأخفف عنهم على أد ما أقدر لحد ما بقيت أنا كمان محترفة فن المواساة .. بقيت حاسة انى عاملة زى الشريط الشغال طول الوقت عشان يحفظ جواه وجع غيره  .. والشريط مينفعش يسف .. يعنى أنا ماليش حق انى أتعب من الشكوى والوجع .. ومينفعش أوقف التسجيل شوية .. أقطع الكهربا ولا أخبى الشريط .. يعنى أى طريقة تريحنى شوية .. لأن لو حصل هيتقالى مكانش العشم .. واحنا هنلاقى مين ستحملنا غيرك .. وعتاب وفى الآخر أطلع أنا الغلطانة ..... مع ان أنا لما بكون تعبانة ومحتاجة حد أشكيله همى أنا كمان .. مش بلاقى حد فيهم جنبى .. بيتهربوا من وجعى .. وبرضو ماليش الحق انى أزعل .. لأنى دايما المعشوم فيه ! ، هو العشم معناه ان شوية من الناس من حقهم انهم يرتاحوا على حساب ناس تانين مفروض عليهم انهم يتعبوا ويتوجعوا عشان خاطرهم  ومش نفسهم أنهم هما كمان يتعمشموا فى أنهم يلاقوا حد يراعيهم ويواسيهم وقت لما يكونوا محتاجين لده  .. هو ده العشم  !

  • مثال 3 )
عشمنا فيك انك أدها وأدود !

 خطيبتى فتاة مادية .. دايما بتضغط عليا بطلباتها المستمرة ومش بتقدر ظروفى ولا امكانياتى المادية .. ودايما بضغط على نفسى عشان أحققلها وأجيبلها كل اللى هى عايزاها لأنى بحبها جدا ودايما بعبرلها عن ده بالكلمات والمشاعر واحساسى واهتمامى بيها وخوفى عليها بس هى بتقابل كل ده ببرود واهمال ولما بأجى أشكى وألمح بده ألاقى رد ( معلش أصلها لسه صغيرة واحنا عشمنا فيك انك تتحملها لحد ما تكبر وتعقل ... أو انها مفرحتش قبل كده واشمعنى قرايبها اللى جابوا شبكة بألوفات وصحبتها اللى عملت فرح فين .. وهى من حقها تفرح زيهم .. واحنا عشمنا فيك تكون أدها وأدود وتجيبلها كل اللى هى نفسها فيه ومتخلاهاش تبص لغيرها لو كنت بتحبها زى ما بتقول ! ) هو الحب معناها بقى مادى والفرحة مبقتش تتحقق الا بالشكليات اللى مش كل الناس تقدر عليها ؟! .. والعشم معناه انهم يحملونى فوق طاقتى عشان نقلد غيرنا ؟ !... طب ما أنا كمان متعشم فيهم انهم يراعونى ويتفهموا وضعى كشاب لسه فى أول حياتهم .. ولا أروح أسرق عشان أبقى أد عشمهم فيا !

  • مثال 4 )
حب التملك والتحكم فى الآخرين !

صديقى يتدخل فى حياتى بشكل أوفر .. يقول لى أن أفعل كذا ولا تفعل كذا مثلا ( اقطع علاقتك بصحبك ده لأنه مش عجبنى ومش بيستريحله كده من غير سبب ، والتشيرت ده متلبسوش تانى أصل مش لايق عليك .. واسمع كلامى  أنا خايف عليك وعايز مصلحتك ..  الخ  ) .. ودايما بيقلل من أرائى ويهزأ بحديثى ونادر جدا لما بيمتدح حاجة بعملها .. ولو عملت عكس اللى بيقولوا أو لما بتخنق أوى من تدخله الزائد وأصارحه بكده بيزعل ويقول انه بيعمل كده من باب العشم وان بحكم الصداقة بيتدخل من غير ما أطلب عشان يحمينى ! .. هى الصداقة معناها انه يعاملنى زى الطفل اللى مش واعى ولا مدرك لتصرفاته  .. أو انى انسان ألى لازم ينفذ أوامره ؟ !... والعشم معناه انه ليه الحق فى تحديد تصرفاتى وأمور حياتى الخاصة لدرجة انه يلغى وجودى و يصادر كلماتى ويهزأ بحديثى ويحبس أفكارى ويقتلها ؟ ! هو ده العشم !

  • مثال 5 )
هفية البيت !

أنا بحب اخواتى جدا وبزعل لما يكونوا زعلانين بس هما دايما بيجرحونى .. زى ما بيقولوا بعتبرونى (هفية البيت) .. كل لما بيكونوا مخنوقين وزعلانين من حد مش بيلاقوا غيرى يتنرفزوا ويتعصبوا عليه .. وماليش الحق انى أزعل وأثور لكرامتى وأطلب منهم انهم يحترمونى ويراعوا مشاعرى .. أو انى أنتظر منهم اعتذار بعد ما غلطوا فى حقى ولما أجى أشتكى ( معلش يا حبيبى ده من عشمهم فيك انك تستحملهم .. أو  وان مكانش أخوهم الطيب العاقل يستحملهم مين هيستحملهم  ! ) هو العشم معناه انى أعمل اللى أعمله وأغلط ومش أحترم غيرى وبعدين أرجع أتكلم وأتعامل عادى  والمفروض من الطرف التانى انه يسامحنى  ببساطة من غير حتى اعتذار وكأنى معملتش حاجة .. معناه انى لما أكون مضايق من حاجة يبقى ليا الحق أجرح وأزعل أقرب الناس ليا   ؟ !.. هو ده العشم !

  • مثال 6 )
الجيرة المؤذية !

سكنت فى عمارتنا جارة جديدة دايما تستلف أدوات المطبخ وساعات زيت وشوية سكر وملح .. وطبعا بديها ومش بتأخر حتى لو كنت محتاجاهم بتكسف أقولها لأ .. أصل عادى الناس لبعضيها وكلنا ممكن نتعرض للمواقف دية والرسول صل الله عليه وسلم وصى على سابع جار  .. بس اللى بيضايقنى انها لما بتاخد حاجة مش بترجعها الا بعد الحاح وبتفاجأ انه خربان .. ده غير انها بترمى كيس القمامة بتاعهم فى صندوقنا من غير حتى ما تستأذن .. وكمان اكتشفت انها  بتعمل كده  مع كل الجيران وانها معروفة انها بتستخسر مع انها قادرة تشترى بس بتحب توفر وتستلف زى حريصة وفؤاد اللى مسلسل ونيس بالظبط .. ولو حد من الجيران زعل لما تخربله حاجة وبطل يسلفها أو لو حد كلمها وقلها كده عيب تعيشى على قفا غيرك  وان دى عادة مش كويسة ... اما تنكر انها بتعمل كده أو انها تعيط وتقوله انت بتعايرنا بفقرنا ووو  وتنهى اسطوانة العياط والعتاب ب مكنش العشم ! .. هو  العشم معناه طمع زائد فى كرم وطيبة الآخرين واننا نتحمل الأذى ومنتكلمش .. هو ده ا  لعشم ! وهل الحل اننا نعاملها بالمثل ونستنزفها ونستغلها زى ما بتعمل معانا ؟ !

  • مثال 7 )
توصيلة ببلاش !

أنا طلعت على المعاش من قريب واشتريت تاكسى بالتقسيط أشتغل عليه .. بس المشكلة ان أصحابى وجيرانى وقرايبى ماصدقوا انى اشتريتوا وهرونى مشاوير وتوصيلات مجانية.. شكلهم مصدقوا يلاقوا حد يوصلهم ببلاش
أنا عارف انهم عشمانين فيا  بس أنا كمان عشمان انهم يفهموا انه مصدر رزق ومش اشتريتوا عشان السواقة هوايتى ولا عشان أقتل بيه الفراغ بعد المعاش !


  • مثال 8 )
وكالة من غير بواب !

صديق فى السكن شخص طيب بس ميعرفش حاجة اسمها خصوصية أبدا .. بيستخدم حاجاتى من غير ما يستأذن ..  أصحى الصبح ألاقيه لبس بنطلونى عشان كسل يغسل هدومه .. أدخل أوضتى ألاقيها مفتوحة وقاعد على اللاب بتاعى عشان بتاعه فضى شحنه  .. دايما بيحرجنى ويطلب تليفونى يكلم أهله وقت طويل عشان رصيده خلص وعاوز يطمنهم عليه .. ووصلت معاه ان فضوله يخليه يفتش فى أوراقى ويقرأ حاجات خاصة جدا  .. ولو اتضايقت من عدم اعترافه للخصوصبة يتفاجأ ويقلى  ده من عشمى فيك  اننا بقينا زى الاخوات ! ... بس هو العشم معناه انى أحرجك و أستغلك وانه ميبقاش فيه حدود ولا خصوصية وكأنها وكالة من غير بواب .. هو ده العشم  !.. طب ما أنا كمان عاوز يبقى عندى عشم فيه انه يتفهم طبيعتى وأسلوب حياتى ويحترم حريتى وميخترقش حدود الخصوصية
والحل معاه ايه .. أعزل وأشوف سكن تانى .. ولا أعمل زيه وأستغله وأحرجه بطلباتى وأخترق أنا كمان خصوصيته عشان يتعلم ؟ !

  • مثال 9 )
العشم فى واسطة !



قريبى طلب منى أتوسط لابنه وأشغله معايا .. المشكلة ان ابنه مبيكملش فى شغل لانه مش ملتزم يعنى عديم المسئولية .. ده غير انه منفعش فى تعليم ومش معاه شهادة وبالتالى المكان اللى أنا هتوسطله وأشغله فيه ، فيه غيره يستحقه وجدير بيه .. ولما اعتذرت لوالده وفهمته الكلام ده .. زعل وقالى تلاقيك خايف على وضعك فى الشغل وانه يأثر على سمعتك لو عمل حاجة غلط .. وأنا كنت عشمان انك تعتبره زى ابنك وتقف جنبه وتساعده .. خيبت ظنى فيك ! مش عارف أعمل ايه وأفهمه ازاى .. أنا فعلا بعتبره زى ابنى وياما نصحته بس هو العشم ان أساعد ابنى  انه يوصل لمكان مش أده ومش يستاهله ومش وصله بمجهوده .. هو ده العشم !

 ...............


دى أمثلة لمفهوم العشم بالنسبالنا وفى تعاملاتنا وواضح انها مؤذية معنويا وماديا وبتتنافى مع كل الذوقيات والأدبيات الاسلامية والاجتماعية  .. لأننا كده حولنا معنى العشم الجميل من المحبة والثقة والكرم و العفو والتراحم والترابط والتقارب فكرا وحسا بين الناس ل طمع واستغلال واهمال وجرح وعدم الاحساس بالمسئولية واستهانة بمشاعر الآخرين وخصوصا القريبين مننا .... كل ده أذى معنوى ومادى

 ........

طب كده عرفنا دوره فى حياتنا
فى الجزء التانى هنعرف
ايه هى سلبياته ؟ وازاى نصلحها ونحاول نقلل أثرها علينا وعليهم وعلى المجتمع ككل

هناك 7 تعليقات:

  1. اذا كان العشم كله يا مروه بالطريقه دى يقطع العشم وسنينه
    اجملت بطريقه جذابه وذكيه اطرف انزاع العشم بطريقه فكهه مسلية
    منتظرين المزيد من روائعك

    ردحذف
    الردود
    1. ههههههههه
      لأ ان شاء الله نصلح كل حاجة ويبقى العشم معناه جميل
      شكرا جدا
      دايما منورنى

      حذف
  2. الموضوع رائع جدا .
    وكما قال استاذي الفاروق ( لو العشم كدا - يقطع العشم وسنينة ) . القصص التي ذكرتيها كل منها يستحق موضوعا منفصلا . غير ان الفكرة ذاتها تستحق الكثير من المواضيع .
    فلكي تشكراتي . كامل احترامي وتقديري . دعواتي . تحياتي

    ردحذف
    الردود

    1. فرحتنى انه عجبك
      منورنى دايما
      شكرا

      حذف
  3. محمد جمال
    ايه بس الفلسفه دى كلها
    بجد بوست فوق الرائع يا ميرو
    تصورى عمرى ما ركزت فى موضوع العشم ده بس فعلا كل اللى ذكرتيه من امثله هى امثله حقيقيه فعلا فى حياتنا

    منتظر الجزء الثانى ومش تغيبى علينا

    تحياتى

    ردحذف
    الردود

    1. التعليق بتاعك مش ظهر مش عارفة ليه
      لقيته فى الرسايل ونشرته
      تسلم يا أحمد
      معلش بقى الفلسفة بتاخد وقت وعطلة فى السكة وأدينى جيت أهو بالسلامة
      منورنى دايما
      شكرا جدا

      حذف
  4. عم عشم مات والدنيا خود وهات

    ردحذف