الأربعاء، 18 سبتمبر، 2013

تُحبنى .. ولكن .. !

كم هو رائع أن تحبنى !
ولكن الأروع أن يكون حبك قادر على شفاء جروحى .. قادر على احتوائى وطمأنتى ، ولكن ان كنت لن تستطيع .. أو ان كنت ستزيد ألمى وجرحى وخوفى .. ابتعد !

.........

تعرف يمكن أكتر حاجة بيخاف منها الطفل التايه انه يمشى فى طريق غلط يبعده أكتر عن بيتهم أو عن المكان اللى ضاع فيه لأن اللى بيحبوه أكيد هيرجعوا يدوروا عليه فيه .. والتفكير فى كده بيطمنه شوية .. ويمكن عشان كده بيفضل قاعد فى أى ركن من غير أى حركة ولا خطوة وعينه اللى مليانة دموع متعلقة بالطريق .. رايحة مع الجايين والرايحين .. نفسه يلمح حد يعرفه يوديه بيتهم أو يدله على الطريق الصح .. بس لما بيطول الوقت .. الأمل جواه بيقل .. والدموع بتفلت من عينه .. وتيهه ووجعه بيبان للغريب اللى احتمال يكون حس بضياعه وحب يساعده فقرب وبدأ يكلمه بس لأنه تايه و فيه مخزون من التحذيرات والمخاوف والأوهام جواه .. بيخاف من الغريب .. بيخاف يخطفه ، يبعده عن بيته ، يمشيه فى طريق يتوهه ويوجعه أكتر .
هو نفسه ومحتاج أوى يروح بيتهم .. بس مش عارف أى طريق يمشى فيه .. وروحه خايفة من كل الناس اللى حواليه .. وكل لما الوقت يزيد الخوف والأوهام جواه بيزيدوا .. والجروح بتتفتح .. والوجع بيزيد وكأنه كبر وعاش كتيير ومر بحاجات كتير أوى أثرت فيهه فى الوقت الصغير ده .. ومع ان أرواح الناس وقلوبهم بتتعلق بيه وبيحاولوا يقربوا منه هو لسه خايف وتايه وكأنه مش سامع ولا حاسس ولا شايف .. ولو يقدر كان صرخ فيهم عشان يبعدوا عنه عشان يشوف الطريق كويس ونفسه يجرى بعيييد .. يهرب ميعرفش لفين .. بس بردوا بيفضل ثابت فى مكانه .. خايف يتوه أكتر .. ده غير انه بقى عامل زى العصفور اللى جناحاته اتكسرت ومش عارف ولا قادر يطير الا لما تخف
يمكن مستنى يحس بروح يطمنلها فيسمحلها تحضن روحه الخايفة وقلبه الهش وتطبطب على جروحه ووجعه براحة من غير ما توجعه ولا تضيعه أكتر .. وفى نفس الوقت تمسك ايده وتجبره على انه يمشى فى طريق معين وطول الوقت تطمنه ان ده طريق البيت
..
تعرف انت عندك حق .. الحب قادر انه يشفى الجروح ، انه يطمن ، يريح ، يحيى ، .... بس محتاج صبر ووقت وجهد
يمكن الحل عشان تقلل المسافة انك تحاول تنط فوق الحواجز اللى بتوجع بدل ما تحاول تكسرها .. أو انك انك تمشى المسافة دى بهدوء زى اللى ماشى على طراطيف صوابعه خايف يدوس أو يخبط فى أى حاجة تسبب دوشة ولخبطة ووجع للى بيحبهم .. والأهم من الصبر والوقت والجهد .. الرضا .. انك تكون قادر تعمل ده بكل حب ورضا وصدق .. لأنك لو مش كده .. هتعمل دوشة ، وهتخبط ، وهتضغط على الجروح ، وبدل ما تساعد فى شفائها هتكون السبب فى ان الغرز تتفتح وتنزف تانى وتالت والوجع يزيد ويمكن كمان الجرح يتعفن ومايبقاش ليه حل غير البتر

السبت، 14 سبتمبر، 2013

ما تيجى نتجنن ؟



" يا شبيه روحى فلتأتى الىّ وامنحنى شعورا – وان كان خياليا - بالحياة .. دعنى أسكن كلك جزءا جزءا .. وأفنى بك شيئا شيئا ثم ارحل ان أردت .. أتركنى بداخلك /خذنى معك .. واطمئن .. أجزائى – وان كانت لا تُشبهك- ستُلائمك
تماما ..... 


 
..........

هو : وحشتينى أوى
هى : وانت كمان
هو : طب أد ايه ؟
هى : قد السما ، والسحاب ، والنجوم ، والقمر ، والورود ، والعصافير ، والبحر ، ومنظر الغروب ، ..... قد الطيبة والخير والنقاء والجمال جواك ..... و قد حب حبيبى للسهر
هو : ما أنا مش عارف أنام
هى : ليه ؟!
هو : مخنوق .. امتى بقى هنكون مع بعض على طول ؟
هى : حِسنى معاك وحواليك
هو : ازاى ؟!

هى : تعالى نتجنن ..
عارف مش صعب انك تحسنى حواليك .. أو حتى أكون معاك ولمسنى .. ايدى فى ايدك ..
خطواتى معانقة خطواتك .. ماشين مع بعض فى نفس الشوارع .. وبنروح نفس الأماكن.. وقاعدين كل يوم سوا فى بيتنا
هو : بردوا ازاى ؟ !

هى :
" يا حبيبى حرر خيالك شوية ..
ايه يعنى حضن/ حب / كلمة / احساس افتراضى تحسه حقيقى أوى ؟!
ايه يعنى لو تتخيل لمعة عيونى وأنا شايفاك وسرحانة فيك ، و صوتى وأنا فرحانة بالكلام معاك ، ولهفة روحى على ميعاد ما بينا .. و خوفى وقلقى عليك طول الوقت .. وقلبى اللى بيدعيلك فى كل وقت ؟!

 لو تتخيل انك سامعنى فى كل وقت وأنا بهمس بحبك ، وحشتنى ، بعيش فيك وليك يا حبيبى وعمرى وقدرى و قلبى و سكنى وكل حياتى ؟
لو تتخيل دلوقتى ان دماغك ساندة على كتفى وايدى محوطاك لامسة شعرك وبتطبطب على روحك وقلبك ف تغمض عينك وتنام ؟!
وايه يعنى لما تسهر تكتبنى - حتى لو مابتعرفش - وتتخيل فرحتى وجنانى وانت بتحكيلى شايفنى وكتبتنى ازاى فتفرح من قلبك أوى ؟
وايه يعنى لما أصمم أنى أنا اللى أقرأ كلامك ليا وماعرفش لأن خطك وحش .. بس لأنه منك ليا هحس كل حرف ملكى  وهبقى فرحانة أوى بس مايمنعش بردوا انى هفضل أتريق وأضحك على خطك المنعكش وانت طبعا تتقمص وأنا أكيد مش هصالحك ؟ !
وايه يعنى لو تقعد تفتكر وجعى منك ودموعى وخناقاتى معاك بسبب خوفى وغيرتى عليك فتقعد تأنب نفسك وتبهدلها لحد ما توعدك انها مش هتزعلنى تانى ؟! "


هو : انتى مجنونة
هى : عارفة يا قلبى .. أقولك حاجة أحلى
هو : قصدك حاجة أجنن .. قولى


" ايه رأيك لو تتخيل يوم فرحنا ؟
تتخيلنى بالفستان الأبيض وأتخيلك بالبدلة ويااااه آخيرا بقى هتجوزك وتدخل برجلك وبإراتك القفص؟
وايه يعنى فى اليوم ده بالذات أغير عليك وانت فى عينى زى القمر والبنات هيتجننوا عليك وأروح داباها معاك خناقة وأقلك طلقنى؟!
وايه يعنى لما نسيب المعازيم والفرح وتقعد تحايل فيا وبعد ما تتشاهد انك خلاص صالحتنى وتحب تمسك ايدى أصوت وألم عليك الناس كلها وأقول بثقة ( عايز يمسك ايدى ) ؟!
وايه يعنى لما تتخيل اللحظة اللى هسمحلك تمسك فيها ايدى و أعلق دراعى فى دراعك ونبقى شبه العرسان العاقلين ؟! "


هو : عاقلين ! لأ والله كتر خيرك .. وكنت هتقوليلهم ايه ؟ قال ايه عايز يعدينى الشارع !
هى : ليه هو أنا صغيرة عشان تعدينى!
هو : أومال ؟
هى :هقلهم حبيبى وجوزى وبيخطفنى انتوا مالكم انتوا يا حشرين
هو : يخربيت جنانك
هى : طب ماتشتمش
هو : هشتم بقى
هى : طب روح وانت طالق بالتلاتة
هو : طلقتينى وبالتلاتة !.. ألم هدومى وأروح لأهلى يعنى ؟!
هى : لأ استنى لما نتخيل حياتنا سوا يمكن تصعب عليا و أردك تانى
هو : كمان .. ماشى

" ايه يعنى لو تتخيل أيامنا اللى هنعيشها سوا ؟!
لو تتخيلنى كل يوم الصبح وأنا بقلك صباح الحب يا سكنى ؟
ولما تبقى عايز تنام تانى فأدلق عليك ازازة ميه ساقعة وأجرى ؟!
وبعدين أتوهك وأقلك أنا حلمت بيك وتبقى هتتجنن وتتحايل عليا عشان تعرف أنا حلمت بإيه وأنا أساومك وأقلك تعالى حضر معايا الفطار وأنا أحكيلك ؟
لو تتخيل اننا قاعدين مع بعض على الفطار وبحكيلك على الحلم ويمكن أألف كمان بس عشان أشوف فرحتك انك كمان موجود فى أحلامى وفى الآخر تقولى "انتى بتشتغلينى صح "؟!
وايه يعنى لما تتخيل أولادنا .. ابننا وهو عنده نفس لون عينيك ؟ وبنتنا وابتسامتها وغمازاتها اللى واخداهم منى ؟ وأهم حاجة يكونوا مجانين زينا ويقطعوا نفسنا وراهم فى البيت ؟
وايه يعنى لو تتخيل لما نكبر مع وجنب بعض ..لما شعرنا يشيب والتجاعيد تملا وشنا وضهرنا ينحنى .. وتدينى الدوا وأديك الدوا وتيجى تقولى "ربنا يخليكى ليا "فتكح وتطلع مقطعة وأنا أضحك عليك فأكح أنا كمان وتضحك انت عليا و نفسنا يتقطع من الضحك على بعض  .. وبعدين نقعد نفتكر ذكرياتنا الجميلة وبالذات لحظة الجنان دى؟

وايه يعنى لما تتخيلنا واحنا ساندين بعض .. كل واحد فينا عجاز للتانى .. وكل واحد فينا أكسجين الحياة للتانى .. عشان لو واحد فينا راح عند ربنا التانى يسبقه ؟ "



هو : وايه تانى يا مجنونتى ؟

" ايه رأيك تتبنى جنونى ؟!
لو تتخيل انك انت الوحيد اللى بتعرف تلون أحلام رسمتها لينا سوا ؟
انك الوحيد اللى بتلهمنى بالحياة .. بكلامك واحساسك وتفاصيلك وملامحك ونظراتك وحركاتك وتصرفاتك وانسانيتك وكلك فأعيشك وأكتبك وأرسمك وأغنيك ؟
وايه يعنى لو تاخدنى معاك فى كل حته .. خلينى دايما جواك زى تعويذتك السحرية اللى بتجيبلك الحظ الحلو وتحميك وتطرد كل الأرواح الشريرة من حواليك ؟
لو نحلم اننا اتولدنا سوا .. وعيشنا سوا .. وكبرنا سوا .. وماضيعناش ولا ثانية بعيد عن بعض ؟!
لو نحلم اننا بقينا كيان واحد ، روح واحدة ، مصير واحد ؟! "
لو نحلم اننا هنفرح سوا ، ونعيط سوا ، ونتجنن سوا ، ....... ونعيش ونموت سوا ؟!
لو فى اللحظة دى ننسى الدنيا كلها ونفتكر بس اننا لسه مع بعض .. اننا وطن لبعض ..
اهل وبيت وسكن وامان وسند حلم وأمل ونور وحياة
هو : وايه تانى ؟
هى : لأ كفاية كده .. من أولها هتخلى كل حاجة عليا .. جنانى خلص .. أنا وريتك سر المهنة - الجنان - حرر خيالك .. واحلم انت عشان مش هينفع أحلم لوحدى وأحقق حلم انت فيه من غير ما تكون بتحلمه معايا بنفس الحماس وفى نفس اللحظة
هو :
هحلم انك امبارح اللى مش هنساه أبدا ، والنهارده اللى مش عايزه يعدى ، وبكره اللى نفسى أوى يقرب واللى هيبقى أحلى لأنى هحبك فيه أكتر 
هى : ولأننا دايما كنا جوا بعض .. وهنكون دايما مع بعض
هو : 
توعدينى ان بكره مش هيكون غير معاكِ وفى قربك؟


....... أعدك لن أتركك أبدا .. سأرافقك من المهد الى اللحد .. فكن لى " النفس /الحياة "

...............

ضياء ، أحمد
بما ان مافيش حد فيكوا عرف يحكيلى حدوته تافهة وحلوة .. ونفسويتى المتلككة طبعا اتغاظت أوى واستدعت " العمق " هزأته على لسعان دماغكم .. وبتقولكم
" يا شماتة أبلة ظاظا فيكم "مش عارفين تحكوا حدوته من بتاعت العيال الصغيرة ؟! "
و
صباح الجنان

الاثنين، 9 سبتمبر، 2013

دعوة للرقى


بصوا بقى يا حلوين

- مش معنى ان البنت بتتعامل معاك بأسلوب راقى وبطريقة مُهذبة يبقى بترسم عليك الاحترام عشان – سورى يعنى – تجيبك على ملا وشك ! مش يمكن دماغك انت اللى فيها صراصير .. بتفترض سوء الظن فى أى بنت .. و بتشك بكل لفته أو كلمة أو نظرة أو .. وتفضل بقى تحلل كل تصرفاتها على أساس الخبرات الغلط واللى احتمال كبير تكون اكتسبتهم بطرق ومصادر مش موثوقة

- ومش معنى ان البنت حاطة حدود فى تعاملها معاك وبتجبر نفسها قبلك انها ماتتخطهاش يبقى كده معناها انها معقدة أو متخلفة أو ايه أه مأفوراها أوى أو خام أو ... ! طب ليه مايكونش انت اللى عندك كل حاجة عادى ؟ ! والعادى بتاعك بالنسبالها مش عادى .. وبكده انت اللى أوفر ....... بص من الآخر انت حر وهى كمان .. كل واحد ليه أفكاره ومبادئه واللى متربى عليه - بغض النظر صح أو غلط – لازم الطرف التانى يتقبلها زى ما هى ويحترمها ومايحاولش يقلل منها بأنه يعمل نفسه مش واخد باله منها ويضعط على الطرف التانى بأنه يعمل حاجة مش قابلها ولا مرتاحلها .. متهيألى وقتها يستاهل اللى يجراله .. حسب المقولة ( حريتى تتوقف عند حرية غيرى )

- ومش معنى ان البنت قالتلك رأيها بصراحة فى تصرف معاها أو حاجة انت أخدت رأيها فيها ومش عجبك يبقى هى كده مدب وقليلة الذوق ! هو انت مش ملاحظ انها انسانة بتحس وبتفكر .. لو رد فعلها وجعك راجع فعلك معاها يمكن تلاقيه وجعك / وجعها أكتر .. وبعدين انت بتاخد رأيها عشان تقولك الصح - من وجهة نظرها- ولا تقولك اللى يرضيك .. كده هتبقى منافقة ولا انت مش متسوعب كده ؟! وبعدين اللى فى دماغها ده مخ وربنا مش طاسة !

- ومش معنى ان البنت ترفض عرضك للحب أو للجواز – مع انها كانت معاك لطيفة يبقى ينطبق عليها مقولة " يتمنعن وهن الراغبات "!
وتفضل بقى تفتى وتطلع فيها القطط الفطسانة " دى أستاذة فى التلون ، دى كذابة هو فى بنت مش عايزة تتجوز ، يا ابنى دانا شايف الحب فى عينها ، أسلوبها معايا كان بيقول انها بتموت فيا بس بتسوق الدلال ، أنا خبير وفاهم الصنف ده كويس .. تلاقيها بترسم على واحد تانى وعايزة تمسك العصياة من النص " !
يا سبحان الله مش هى دى اللى كانت عجباك وكنت حابب ترتبط بيها.. ولما مش قبلت عرضك للحب أو للجواز بقى فيها كل ده !! .. هو ايه المشكلة فى انها تكون مش مستعدة للحب أو للجواز دلوقتى ؟! لو انت فاهم البنات زى ما بتقول هتعرف قد ايه هما بيخافوا وبيعملو ألف حساب للخطوة دى وبيحبوها تكون صح أوى .. لأنهم مش داخلين لعبة هيتسلوا بيها شوية وبعدين فركش .. من حقها تخاف عل قلبها ومشاعرها ويبقوا غاليين عندها أوى وتفكر كتير قبل ما تسلمهم بس للى يحافظ عليهم وعليها
وبعدين بردوا ايه المشكلة انك تكون مش على هواها كحبيب وزوج ومش تقبلك غير كصديق ؟! هى مش من حقها يكون ليها مواصفات معينة لشريك حياتها ؟ ! مش من حقها يكون ليها رغبة وتعلن بكامل ارادتها وحريتها عدم قبولها ليك حتى لو مش على هواك ؟! ولا هو بس انت اللى من حقك تختار وتتشرط وترفض وكله يبقى على مزاجك ؟ !

أما بقى بالنسبة للخبير اللى عارف البنات كلهم أكتر ما هما عارفين نفسهم .. انت محتاج تشوف عينات من مناطق مختلفة عشان تشوف التمنع هيبقى ازاى .. لأن ياعينى واضح كده ان كل تعبك وتحليلات ودراستك فى نفسوية البنات طلعت على فاشوش .. يعنى من الآخر وخدها منى نصيحة - ببلاش- بلاش تعميم .. وبلاش تفضل عمال على بطال تقول " يتمنعن وهن الراغبات " عشان الصراحة - أنا عن نفسى - لما بسمعها بيركبنى 100 عفريت .. قال تمنع قال ! .. طب بزمتك كده البنت هتتمنع ولا هتدلع عليك ليه ؟! .. كنت والدها ولا أخوها ولا حبيبها ولا جوزها ! انت شخص غريب .. أقعد رددها كتير لحد ما تستوعبها كويس .. لو كان فيه لفظ أو تصرف معاها منك كان أوفر شوية ومش اتقبلته هتاخد فوق دماغك .. وليها كل الحق .. انت بتتكلم وببتعامل مع بنت مش مع واحد صاحبك !

الجمعة، 6 سبتمبر، 2013

منذورون للإنتظار

لستُ مضطر/ة لعبور طريق ليس لى  .. فقط أنا أنتظر بهدوء .. وان لم يكن لدى متسعاً من الوقت !


تمضى الحياة كالقطار السريع الكل يلهث ليلحق بها خوفا من أن يفوته مرحلة منها ولا يستمتع بلحظاتها كالبقية  .. ولكن هناك من يظلون على رصيف المحطة لا يلهثون كغيرهم .. لا يتحركوا خطوة واحدة.. فقط يراقبوا ويتأملوا بعمق كل شىء يحدت من على بعد .. ولا يُعنى هذا أنهم لايبالوا بقطار الحياة الذى يمضى دون أن يدركوه .. لا .. هم أيضا متلهفين للاستمتاع بلحظات كل مرحلة  والتشبع بمعانيها  .. و لذلك  أصعب شىء فعلوه هو مقاومة ذواتهم بعدم  انخراطهم فى الرحلة والانتظار على رصيف الحياة

 ولكن أى شىء ينتظروه على وجه التحديد ؟ أو بالأحرى ما الذى جعلهم الانتظار ذاته ؟!
الحقيقة أن كل شخص منهم متخبط الى حد كبير ..  لا يعلم لماذا  هو بالذات من المنذورين للانتظار دون غيره من الناس
ولكنهم جميعا يدركوا بشكل غامض وغير موعى به تماما أنهم يجب أن ينتظروا - على رصيف الحياة - حدوث اللامتوقع على الرغم من أنه نادر الحدوث .. ولهذا يبدوون للآخرين - من لحقوا بقطار الحياة - غريبى الأطوار  .. أغلب الوقت لا يبالوا برؤية الآخرين لهم .. ولكن  أحيانا يشعروا بالحيرة والضياع .. ف الكثير من الضغوطات النفسية تُذكرهم أن عليهم تحديد خياراتهم الحياتية .. فتؤرقهم وتؤجج من رغبتهم الداخلية فى الانطلاق  .. ولكن مع هذا ينتظروا بهدوء - ظاهريا - مُتمنين أن يكونوا على صواب .. ويتحقق أملهم فى حدوث اللامتوقع .. وان لم يكن لديهم متسعا من الوقت لإدراكه .. ف ربما كان هذا الذى ينتظروه هو ما سيمنح انتظارهم وعدم انخراطهم فى الرحلة معنى وهدف .. ربما سيكون قادر على تعويضهم عن لحظات الوجع والاحباط والانهاك النفسى التى اضطروا أن يتعايشوا معها لفترة طويلة


ولكن ما الذى عقد حياتهم الى هذا الدرجة .. وجعلهم  منذورين لإنتظار حدوث اللامتوقع ؟ 
  • ربما لأن واقع حياتهم حيزه ضيق جدا بالنسبة لمجال الحياة الرحب .. ليس أمامهم اختيارات كثيرة .. فقط طريق واحد / احتمال واحد / اتجاه واحد  صار معروفا لهم ولا سبيل فى طرح أى احتمالات أخرى .. لذا القرارات التى ستتخذ لا تحتمل الجدل .. ستُنفذ دون اللجوء الى الطعن وان لم تروق لهم ... ولهذا ان فعلوا مثل البقية و أدركوا قطار الحياة سيخطو سريعا تجاه طريقه الذى حُدد .. وحينها مُحال أن  تُجدى أى محاولات منهم لتقليل سرعته الجنونية أوايجاد أى اتجاهات محتملة أخرى يمكن اتخاذها ... ولذلك ربما لهذا اختار أن يظلوا منتظرين على رصيف الحياة .. ربما لايمانهم الداخلى بحدوث معجزة غير متوقعة تكون قادرة على أن تحيد واقعهم الذى حُدد عن طريقه المتوقع .. حينها سيتركوا العنان لرغبتهم فى الانطلاق
  •  وربما لأنهم منهكين جدا  .. قواهم مستنزفة من معارك وصراعات  ليسوا طرفا بها ..  وربما لاتعنيهم فى شىء .. فقط وجدوا أنفسهم بداخلها وكان عليهم أن يحاربوا فيها حتى النفس الأخير .. لذا أصبحت دواخلهم ممتلئة بمخزون كبير من الوجع والمخاوف والأوهام  الى أن أصبح من السهل كسرهم .. من السهل بشكل مؤلم .. مؤلم لهم على الأقل .. فباتوا منفعلين دون أن يُفعل بهم ..  ففى كل مرة يقف أمامهم قطار الحياة  يردوا بابه بعنف خوفا على سلامهم الداخلى من الخدش أو الاتلاف .. وعلى الرغم من تصرفهم - العدوانى من وجهة نظر البعض .. والدفاعى من وجهة نظر آخرين - يظلوا منتظرين على رصيف الحياة أملا فى عبور قطار به  مكان متسع بما يكفى لأن يحتوى مخاوفهم .. ومحطة دافئة تُطمئنهم وتكون متنفس لما يشعروا به - سواء كان ايجابى أو سلبى - دون خوف أو خجل أو ندم .... وفى ذلك الوقت .. وقت انتظار حدوث اللامتوقع لا يكفوا عن الدخول مرة أخرى فى معارك جديدة لا تُعنينهم وبما تبقى فى دواخلهم من طاقة وحب  - وان كانوا بالكاد يكفوا لسد حاجتهم - ربما يكفوا لجبر انكسار روح  اعتقادا منهم أن هذا هو الحل البطولى الوحيد المتاح الذى سيساعدهم على التعايش - خوفا وهروبا من العيش الحقيقى - وذلك بإكتسابهم خبرات ربما تكون غير موثوقة     ..
  • وربما كان السبب أن حياتهم مليئة بالكثير من  " الأبواب المواربة " التى حيرتهم وأنهكتهم .. ولم يعودوا يعلموا أيغلقوها أم يفتحوها  ، أيبدأوا أم  يتراجعوا ، أيتقدموا يخطوات واثقة أم مرتبكة  .........  أيرحلوا أم يبقوا .. الى أن أصبحت حياتهم مُعقدة مُعلقة  .. ولهذا ربما ينتظرون على رصيف الحياة لأنهم مهما حاولوا وأنهكوا أنفسهم لن  يستطيعوا أخذ قرار يطمئنوا الى صوابه  ... ومازال بداخلهم أمل بحدوث شىء غير متوقع يأخذ القرار بدلا عنهم .. ف يُنهى حيرتهم ويحسم كل المشاعر المؤجلة بداخلهم
  • و ربما كان السبب هو النوستالجيا .. هذا الحنين - الغامض - للعودة الى الماضى .. للفطرة الانسانية الأصيلة والشخصية السوية المتوازنة قبل أن تُلوثها وتُعقدها صراعات الحياة ..   للعالم البرىء الجميل .. والزمن البسيط الساحر .... لحياة مضت وتفاصيل واقع قديم أجمل ومناسب بدرجة لا تتوافر فى عصرنا هذا ........ البعض من متنفسى النوستالجيا يؤمنون أن هذا الجمال النادر كان حقيقة مُحققة على أرض الواقع يوما ما ولكن حنينهم هذا ما هو الا تمرد - مؤقت - منهم على قبح الواقع  .. ويوما ما سيستطيعوا الموازنة بين حنينهم هذا .. وبين تحقيق رغبتهم فى الانطلاق ....وحينها لن يكونوا قيد الانتظار وسيستطيعوا كالبقية التعايش مع واقعهم الحالهم واللحاق بقطار الحياة .......... ولكن البعض اللآخر من منذورى الانتظار أفرطوا فى استنشاق النوستالجيا فرفضوا أن يقفوا فى " طابور " لا يدركوا نهايته لركوب قطار الحياة .. لم يتقبلوا أن تُدار حياتهم بهذا الشكل الحسابى المُرهق الذى يُفقدهم الكثير من المعانى والأحلام .. وباتوا يؤمنوا بإمكانية اعادة الماضى الجميل واحيائه من جديد .. فيغمضوا أعينهم .. يحلموا ويذهبوا بعيدا يوما تلو الآخر .. حتى باتو منذورين أيضا للحلم شاردين عالقين فى سماوات الحلم البعيدة مثل النجوم ..وربما لهذا ينتظروا -على رصيف الحياة- حدوث شىء غير متوقع يُمكنهم من احياء عالمهم الذى غادر دون أن يأخذهم معه ..      
  • و ربما كان السبب هو الخوف من الانتهاك .. انتهاك ذواتهم التى يعتزوا بها وبتفردها كثيرا .. انتهاك أحلامهم التى دائما ما ينصتون جيدا  لأصواتها ليطمنوا أنها مازلت تحيا وتُحيى دواخلهم بأمل فى تحقيقها يوما ما .. انتهاك الأشياء الجميلة بداخلهم وحولهم والتى تُمثل لهم المُتكأ ..  انتهاك التفاصيل الانسانية الدقيقة جدا والتى تمثل لهم المعنى الذى تستمر حياتهم اعتمادا عليه ومن دونها لا يكون شىء له أهمية .. انتهاك حقوقهم وكرامتهم وانسانيتهم  ... انتهاك شغفهم بأنفسهم ، بالآخرين ، بالمعانى ..وبالحياة ....... انهم خائفون من أن يصيروا وحوش بعد أن يتخلوا - مُضطرين - شيئا فشيئا عن هويتهم البشرية  .. ولهذا دائما ما يحاولوا -غالبا - الانسحاب داخل ذواتهم .. بأن يبتعدوا بقلوبهم ، بأرواحهم ، بكل جمال فيهم عن كل ما يحدث خوفا من أن تُمس فتنتهك .. مع تمسكهم بأمل فى أن يحدث شىء غير متوقع يُطمئنهم ويشجعهم على اللحاق بقطار الحياة
  • و ربما كان السبب هو الخوف من التجربة .. من التغيير .. من التورط فى عالم جديد ربما كان غريب جدا عليهم ..  من نسج خيط يربطهم بحياة ربما ليسوا مستعدين لها الآن .. هم دائما ملتصقين بما يعرفوه جيدا ولم يعتادوا ترك أنفسهم تسير بلا خوف فى طريق لا تعرفه .. ولا مستعدين أن يغيروا نمط حياتهم ويجربوا مرة  .. غير أنهم لا يستطيعوا أن يبنوا شىء فى حياتهم على أساس تجربة لم يخططوا لها ولم يختاروها  ..ولهذا ربما ينتظروا على رصيف الحياة  اعتقادا منهم أن عدم تورطهم فى الرحلة لا يجعلهم مجبرين على شىء .. لا يجعلهم مربوطين أو مسئولين بأى شىء .. بل يترك لهم حرية التفكير و التصرف واتخاذ قرار الذهاب عندما يكون مستعدين حقا للحياة .... وربما أرادوا بعدم تورطهم أن يتمهلوا قليلا .. يتعمقوا أكثر .. حتى لا يخدعهم قطار الحياة ويُضعيهم عن طرق ستتعلق بها قلوبهم وتُنسج بها حكايا - قصيرة أو طويلة - متماسكة رائعة يتمكنوا من روايتها بحيث لا تستثير تثاؤب السامعين بل دهشتهم وشغفهم    
  • وربما لأنهم ممتلئين بمشاعر مختلطة لا يمكنهم الآن فك تشابكها.. و مسكونون بكثيير من التساؤلات .. ربما هذا بسبب بحثهم الدائم عن الحقيقة.. عن معنى لحيواتهم .. عن تفاصيل أخرى للوجود .. عن اشارات وعلامات يحاولوا عن طريقها التعرف على ما يطمئنهم وان كان مؤقتا .. عن طريقة يستخرجوا بها أنفسهم من الضياع  وليس بأن يلقوا بها فى أى طريق لمجرد أنه يؤدى الى شىء واضح ومحدد .. بل الى مسارهم الخاص وهويتهم الحقيقية .. وربما لهذا ينتظروا  على رصيف الحياة .. ربما لأنهم ان لم يتوقفوا ليروا أى طريق سيسلكوا فلا يهم ما سيصلوا اليه .. وربما لأنهم  لا يريدوا  أن يحيوا حياة تقليدية مملة ..  يكونون بها نسخ مكررة بائسة ككثيرين تسرعوا  فأدى هذا الى أانفصال جسدهم للحاق بالقطار عن " الروح "الباقية  هناك على رصيف المحطة فأصبحوا " جسد بلا روح     
......................

محاولة بلوغنا العميق الغامض الحقيقى فى خضم بحثنا وانتظارنا حدوث اللامتوقع تملأنا بصراعات مُنهكة-  بين رغبتنا فى الانطلاق عندما نُدرك أن الوقت يمر .. والحياة تمر سريعا .. وستتركنا عالقين فى لحظة غير قادرين على  التحرك فى أى اتجاه .. وبين إيماننا بوجود طرق أكثر جمالا يمكننا العبور منها -  وتملأنا أيضا بحيرة وخوف - خوف من أن تمسكنا بطول الانتظار وحدوث اللامتوقع يُعمينا عن رؤية احتمالات أخرى موجودة و مناسبة فننتهى الى اللاشىء - وتملأنا بتساؤلات لا متناهية  - متى سيأتى هذا اللامتوقع .. وماهو بالتحديد .. وهل ما نحن  فى انتظاره و على أمل بحدوثه يوما ما يستحق تلك المعاناة التى لا تكف عن التهام سنوات حياتنا ومعها تقل كل الطرق الأخرى الممكنة ؟! - كل تلك الأفكار والمشاعر والصراعات تُرهقنا - ربما لو كان بمقدورنا تحديد اللحظة التى سينتهى فيها الانتظار لنتمكن نحن أيضا من اللحاق بقطار الحياة لكانت أصبحت معاناتنا أقل حدة - فنحتاج بشدة الى الطمأنينة فنبتعد ونكفر به - اللامتوقع -  .. وربما بعد وقت قليل نهدأ فنقترب ونعود لنؤمن به .. ثم ننهك فنبتعد وهكذا ....... وكأنها لعبة قدرية وجدنا أنفسنا بها .. ولكن ربما هذا الايمان المُرهق .. والاضطراب الوجدانى، واضاعة اليقين - أو ايجاده - فى غمرة البحث ،والانهاك الذهنى و الجسدى ...... و كل تلك الأشياء التى تصيبنا بالأرق والوجع  -فنحاول معظم الوقت تجنبها .. وفى نفس الوقت الوقت  نبحث عن حقيقتها  - هى بالتحديد من تُبقينا فى اللعبة .. لعبة الحياة
 
................

ولذلك ربما سبب تشبثنا بالحياة ايماننا الشديد بحدوث اللامتوقع .. بحصولنا على تلك المعانى التى نحتاجها بشدة ولكن بِتنا لا نبحث عنها من " فرط " غيابها .. أو من خوفنا الشديد بأن يحدث المتوقع بمنتصف اللامتوقع .. بأن نغرق بالحزن بعد أن نتذوق طعم الفرحة ..  بأن يؤلمنا الحنين ويكسرنا الخذلان بعد أن نثق ونعتاد وجود الكثير من المعانى/ الأشخاص فى حياتنا .. بأن تُكسر قشة نجاتنا بعد أن نجدها ونتكأ عليها فنتهاوى معها ولا نستطيع النهوض مرة أخرى
............................
الفكرة مستوحاه من حوار - كالعادة  خطير جدا  - بينى وبين صديقى اللمض - نص نص - أحمد أحمد صالح
نفسويتى الطيبة كان نفسها تقولك شكرا كتييييير قد كل الحاجات الحلوة اللى بتحبها
بس نفسويتى المتلككة كبتتها وقررت ان هى اللى تقولك بعد طبعا " روح منك لله " شكرا على قد اعتقادك بحدوث اللامتوقع وروح ياابنى ربنا يديك على قد نيتك فى لسعان دماغى .. وبتسألك ايه رأيك تعزمنى على كوباية نسكافيه مسروق ونفكر فى طريقة نحيى بيها السلام على كوكبنا الغلبان اللى مش طايق بعضه ؟ متهيألى من غير تهديدات نخلص على طول ونفجره