الأحد، 19 أغسطس، 2012



عندما أصبح حلمى حقيقة .. عندما وجدت الحب الصادق معك .. إزداد خوفى !
عاد الخوف ليُذكرنى أننى مازلت أسيرة له .. ليُذكرنى أننى بإرادتى تمسكت به ، و تركت صداه يتردد فى حياتى وعالمى
لم أستطع الهروب منه .. لم أستطع فك قيودى ، فأيقنتُ أنكَ لن تكون لى يوماً


جزء من خاطرة ( سامحنى .. يا من أحببتنى بلا تردد ) بقلمى المشاغب 
من كتابى لحظات تأمل 


هناك 3 تعليقات:

  1. رائع جدا يا مروة..
    نفسي أشتري الكتاب بس للأسف المكتبات عندنا قليلة وصعب يكون فيها أصلا كتب أدبية من نوعية كتابك،فمش هأقدر أجيبه إلا لو نزلت القاهرة أو مدينة فيها مكتبات محترمة..
    عموما مؤقتا هنستمتع بمقتطفاتك منه على ما أشتريه..
    دمتي مبدعة متألقة..تحياتي.

    ردحذف
    الردود

    1. فرحانة جدا انك عايز تقرأ كتابى
      ومتخافشى هو مش ناوى يخلص دلوقتى
      يعنى ان شاء الله هتتدبس وتشتريه لما تنور القاهرة

      حذف
  2. جميييييييييييل جدا يا مروة

    حريص جدا إني اجيب الكتاب واقتنيه

    بالتوفيق دايما

    ردحذف