الجمعة، 7 ديسمبر، 2012

وجعك بيوجعنى !



أحيانا بتقابل انسان بتستغربه أوى لما بتلاقى عنده قوة احتمال فظيعة لوجعه .. بيكون جرحه بينزف وهو بيضحك .. ودايما نقوله انه انسان قوى بيقدر يتحمل الآلم مهما كان شدته من غير ما يشتكى أو يضعف أو حتى يبكى

وبنستغرب أكتر لما نلاقى نفس الانسان اللى قلنا عنه انه قوى وبيعرف يتغلب على ألمه .. ضعيف جدااا قدام وجع غيره .. بينهار ومش بيعرف يعمل ايه عشان يخفف وجعهم ..

مش بيقدر يتحمل دموع انسان .. حتى مجرد احساسه ان انسان بيتألم بيوجعه أووووى
(وجعى مش بيوجعنى قد ما وجعك بيوجعنى )
يارب خفف وجع كل موجوع


.......

 وجع وبؤس الآخرين يُحدثان فجوة فى روحى ، ف أبدأ رحلة البحث حتى الضياع فى دوامة من الأفكار والمشاعر  التى لا تكل بحثا عن طريقة ، كلمة ، احساس ، أو حتى نظرة لتخفيف احساس الوجع بداخلهم وبداخلى أيضا .. فهو قد انتقل لى تلقائيا - دون وعى أو مقاومة - حتى وان أحسسته فقط دون أن يبوحوا به ، و عجزى عن تخفيف  وجعهم ( وجعى ) يجعل تلك الفجوة بروحى تزداد أكثر فأكثر ، وينتهى بى الأمر إلى الضياع فى متاهة ألالآم ومشاعر الآخرين .. ومهما أبحث عنى لا أجدنى .. ولست أدرى ان وجدتنى هل سأستطيع الخروج والهروب من تلك المتاهة .. وان وجدت طريق الهروب هل سأقبل أن أنجو بنفسى وأترك مشاعرالأخرين وأحاسيسهم الموجوعة خلفى دون أن أجد لهم حل يخفف حدة وجعهم .. لا أدرى .. أشعر أننى مقيدة فى تلك المتاهة منذ زمن طويل .. فأحيانا أجد طريق يخرجنا معا - يدى بيدهم - من متاهة الألم .. وبينما أهم بالخروج معهم يأتى آخرون ليمسكوا بيدى لأبقى معم .. فأودع من سيرحل .. وأبقى لأفك أسر آخرين - ان استطعت - بعد أن أتذوق مرارة العجز مرات عديدة ، الكل يستطيع الخروج وأنا مازلت باقية لا أستطيع فك أسرى .. ولا أريد أن يساعدنى أحد للخروج من تلك المتاهة
لا أستطيع أن أضع القليل من التباعد الانفعالى بينى وبين الآخرين ، ولا أقبل أن يفعل معى أحد بالمثل .. أن يقوم معى بنفس الدور .. فكم هو رائع أن ينزاح عبء عن كاهلك .. وأن يكون غيرك هو من تولى مهمة ازاحته !! ، ولكننى لا أسمح بهذا  ..  فأشعر أننى كمن يتخبط من النقيض الى النقيض  وهذا يقودنى الى الجنون !

 ...........


لا أريد أن أتركك تعانى وحيدة .. وفى نفس الوقت أخشى أن أقترب منكِ كثيرا فأزعجك .. أو ربما أخشى أن تؤلمينى عندما تواجهينى بشىء مازلت أهرب منه لأننى مازلت لا أستطيع تحمله ....... ولا أعلم الى متى الهروب .. فربما لن تصل قدرتى على التحمل يوما ما لما تُريدينى أن أتحمله لتنتهى معاناتك ......... فلِم نؤجل المواجهة ..... ولكن حينها ثقى أننى سأنهار .. أأهددك أم أهددنى .. فأنا أنتى .. وأنتى أنا ..  فكم أنتى مُرهِقة يا أنا !!

...............

عند الألم أشعر أننى بحاجة الى البقاء وحيدة بصمت دون شكوى أو تفكير أو حتى بكاء .. فقط أغرق فى ضياع كامل .. وكأننى خارج مشكلتى تماما وأن هذا الألم لا يخصنى ولا يؤلمنى  .. والعجيب أننى هكذا أستطيع التغلب على الألم .. ربما نفسى هكذا تستطيع تجميع طاقتى لمقاومة هذا الألم .. وربما تلجأ الى الهروب فتدفنه حيا فى منطقة اللاوعى .. لا أدرى ، عندما أفكر فى البداية والنهاية أشعر اننى أترك نفسى للتيار دون مقاومة ولا يهمنى الى أين سيأخذنى .. ربما أغرق .. وربما هذا ما أريده وأتمناه أحيانا .. ربما يكون هذا استسلام ولكنه ليس تشاؤم .. فكثيرا ما أجد لدى يقين أن الموت راحة مما نحن فيه .. راحة أريدها وأحتاجها بشدة .. فأنا لم يعد لدى القوة للسباحة ،وأحيانا أخرى يكون جل ما أتمناه أن تهدىء حدة الأمواج حتى لا تغرقنى .. فبعد الموت حساب .. وأنا لست الطفلة البريئة النقية التى لم تتلوث بالذنوب ! ، أصل فى نهاية التفكير الى حالة استنفدت فيها كل قواى وارادتى للوصول الى شىء مجهول لا أعرف ان كنت أريد التعرف عليه أم لا ..   كم أتمنى حينها أن أبكى بشدة .. بكاء حقيقى يهزنى من الداخل .. وأشعر به يخرج من روحى .. ومهما حاولت ومهما كانت حدة ألمى لا أبكى .. حاولت كثيرا ثم فقدت الأمل ولن أحاول مرة أخرى .. فأشد على نفسى من ألمى أن أجمع قواى وكيانى لأفعل لا شىء وأخرج بلا شىء سوى المزيد من الألم !!

.................

 شخصية جادة معقدة مرهقة مملة حتى أنا مللت منها
وأحيانا بنوتة لاسعة مجنونة بحبها جدااااااا


الاتنين أنا .. أيون صح اللى انتوا بتفكروا فيه .. عندى انفصام فى الشخصية 
النهاردة أطلقت العنان للشخصية الجادة المعقدة المرهقة المملة وحكت  كتير وده لأول مرة أسيبها تكتب حاجة حاساها من غير ما تخبينى بجنان البنوتة اللاسعة .. كنت ممكن أخليها تعمل زى مرات كتيرة وتكتب كل ده كأنه قصة .. ويبقى مفيش( أنا ) .. وفيه ( هى أو هم أو هو  ) ، بس حبيت أجرب التمرد على شخصيتى الصموتة .. يمكن تعجبنى الحكاية .. ووقتها هوجع دماغكم كتييييييييييير 

خلاص خلاص ما تقلقوش .. ده احتمال ضعيف ان مكانش مستحيل يتكرر تانى ، في حاجات ما ينفعش تتحكى لأننا ساعات مش بنعرف نعبر عنها  وكأن فيه حاجة جواك بتمسك الكلمات وبتحبسها جوه جوه فى أعمق أعماق نفسك .. وأحيانا بنعرف نحكى ونعبر .. بس مش بنرتاح .. ويمكن كمان الألم بيزيد .. لأنك بتحس انك أظهرت جزء من نفسك قدام أنظار غريبة .. وأوقات كتيرة بتكون الأنظار الغريبة دية انت ! ، فأنت لم ترى هذا الجزء من نفسك مطلقا .. كنت تشعر وتحس به بداخلك كجزء عميق مخفىولكنك لم تراه من قبل ولا تدرى ان كنت ستتحمل رؤيته أم لا !!




.........

شكلى كده بسبب قلة النوم لسعت على الآخر  .. هقوم أروح المكتبة أحسن قبل ما نفسى تستفرد بيا أكتر من كده .. ولما أرجع يمكن تحن عليا -نفسى المُرهِقة-  وتسمحلى أنام .. مفترية أووووى ومش لاقية حد تستهيفوا غيرى بس الصراحة بنت ناس طيبين .. ومش عارفة جايبة الشر ده منين .. ربنا يهديها و يسامحها بقى
المهم يا حلوين قبل ما أمشى اللى عنده انفصام فى الشخصية يقلى عشان أحجزله مكان فى مستشفى ميروو للمجانين والعفاريت .. وربنا يسهل بقى وتخلص قبل ما نلسع على الآخر 
 





 

هناك 10 تعليقات:

  1. والله معظم الناس عندها انفصام
    بس انتى كويسة جدا لانك بتتقلبى بين الجيد والممتاز
    أما بخصوص الجروح فجرح عن جرح يفرق
    أهم حاجة عندى يبعد عن القلب :))
    تحياتى المعطرة

    ردحذف
    الردود

    1. طب كويس انى طلعت كويسة
      شكرا لمتابعتك :)




      حذف
  2. صباح الغاردينيا ميرو
    عارفة بجد بقدر على وجعي وبتناساه
    بس وجع حبايبي بيوجعني
    على فكرة أنتي عسل وشخصيتك حلوة
    واحجزي لي معاكي في مستشفى ميرو :) "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    Reemaas

    ردحذف
    الردود

    1. صباح السعادة يا قمر
      تسلميلى ريماس
      انتى الأحلى يا قلبى
      ان شاء الله من غير ما تقولى انتى معانا

      حذف
  3. والنبى أول اسم عندك فى الاستقبال فى المستشفى ولو ان ريماس سبقتنى .
    بس بقولك ايه بمناسبة الجنان بقى ممكن اسألأ حضرتك يعنى ايه تباعد انفعالى ؟
    وسلميلى على ام سحلول , الا هى اخبارها ايه ؟
    مش ملاحظه انها واحمد صالح مختفيين اليومين دول عن البلوجر ؟!!!
    ربنا يسترها ههههههههههههه

    تحياتى ميرو
    تحياتى

    ردحذف
    الردود

    1. ما تقلقش يا محمد انت معانا من غير ما تقول
      حاضر هسلملك عليها
      هى عاملة بيات شتوى بس هتظهر قريب
      وأحمد مسافر ومشغول جداا فى شغله

      بالنسبة للتباعد الانفعالى
      هقلك مثال
      تعرف لما تكون بتتفرج على مسلسل وتتأثر بأحداثه وبأبطاله وتبقى مستنى تعرف ايه اللى هيحصلهم وتزعل جدا لو حصلهم حاجة وحشة وتفرح أووى لفرحهم

      هو ده
      احنا فى الحياة كده
      مش بنقدر نخلى بينا وبينا الآخرين شوية تباعد انفعالى
      حياتنا بتتأثر بيهم
      وكأن حياتهم هى حياتنا
      والصراحة بتكون صعب أوى انك تعيش حياة مش بتاعتك بكل همومها وأحزانها .. بتحس ان نفسك وحياتك وأحلامك ذابت فيهم أو بقت على الهامش

      حذف
  4. ده مش لسعان على فكرة
    دى حالة عامة منتشرة
    كلنا تقريبا كدة يا مروة مش أنتِ لوحدك :)
    بس أنا حبيت طريقتك فى الكلام
    والصراحة اللى جوة الكلام

    ردحذف
    الردود
    1. كلنا فى الهوا سوا يعنى

      تسلميلى يا دينا
      نورتى يا قمر :)

      حذف
  5. من ناحيه من الانفصام هتلاقى
    وبكذا طريقه بنقدر نبقى غيرنا عشان نعرف نعيش
    يمكن الفرق انك بتعرفى تتغلبى على الاتنين ومعترفه بوجودهم

    هناك آخريين الانفصام وصل لحد الصراع المباشر الذى لا يجد عنده
    مهرب من مواجهه حقائق يا يتغلب عليها ويشعر انه بيموت
    ياتتغلب عليه ويفضل فى الوهم عايش فيه



    تدوينه رائعه جدا جدا ،اذهلتنى كلماتها اللى تشابهت كتير
    بكلمات عندى ومكنتش عارفه تطلع منى ومخترنها جوا منى


    تحياتى :)

    ردحذف
    الردود

    1. فاهمة كلامك وحاساه جدا
      صراع الانسان اللى مش بيقدر يغير الواقع وفى نفس الوقت مش قادر يتقبله أو يتكيف معاه
      فعلا حاجة صعبة جدا

      شكرا
      نورت المدونة

      حذف